منظمة الصحة العالمية ومركز الحسين للسرطان يعقدان ورشة عمل اقليمية حول علاج الادمان على التبغ

اختتم مركز الحسين للسرطان حديثا –بصفته جهة تعاون معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)- ورشة عمل فنية إقليمية حول “علاج الادمان على التبغ: تطبيق ارشادات الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ الصادرة عن منظمة الصحة العالمية”. وقد تم عقد الورشة في عمان – الأردن على مدى يومين.

وعقدت الورشة بإشراف د. فاطمة العوا المستشار الإقليمي لمبادرة التحرر من التبغ في منظمة الصحة العالمية / إقليم شرق المتوسط​​، و د. فراس الهواري مدير مكتب مكافحة السرطان ورئيس قسم الامراض الصدرية والعناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان. وحول أسباب عقد الورشة أوضح د. فراس الهواري مدير مكتب مكافحة السرطان :” أنه في السنوات القليلة القادمة من المتوقع أن تتحمل دول المنطقة عبئا هائلا من الأمراض غير السارية المرتبطة باستخدام التبغ. ويتمثل هذا العبء في تكاليف الرعاية الصحية، وانخفاض إنتاجية الافراد، وحالات الوفاة المبكرة، ولن يكون بمقدور اقتصادات  دول المنطقة التعامل مع هذه التكاليف. وعلى الرغم من قدرتها على الحد من هذا التهديد الاقتصادي، الا أن برامج علاج الادمان على التبغ بشكل خاص وبرامج مكافحة التبغ بشكل عام لا تعتبر أولوية وطنية في معظم دول المنطقة. فمن الضروري لدول المنطقة أن تهتم بعلاج الادمان على التبغ بصفته أحد العناصر الرئيسية لاستراتيجية شاملة لمكافحة التبغ والتي تشمل كذلك أماكن عامة خالية من التدخين ورفع الضرائب على منتجات التبغ”.

حضر الورشة مشاركون من (15) دولة من اقليم شرق المتوسط ما بين معالجين واداريين، كما استضافت خبراء عالميين واقليميين بهدف اثراء خبرات الحضور. وهدفت الورشة الى تقييم واقع حال علاج الادمان على التبغ في المنطقة وتحديد الاحتياجات الخاصة بالدول في ظل هذا التقييم. وعليه عمل المشاركون على وضع وتطوير خطط عمل للمضي قدما في توفير خدمات علاج الادمان على التبغ في دولهم وتعزيز تطبيق ارشادات الاتفاقية الاطارية لمكافحة التبغ وذلك بالاعتماد على الحالات الدراسية المقدمة من الخبراء الاقليميين والدوليين. وفي يومها الاول عملت الورشة على تدريب المشاركين على علاج الادمان على التبغ من خلال برامج الرعاية الصحية الأولية باستخدام وحدة التدريب التي أعدتها منظمة الصحة العالمية. وبحث المشاركون ضمن مجموعات عمل فرعية التغييرات اللازمة لتضمين وتعزيز خدمات علاج الادمان على التبغ من خلال مرافق الرعاية الصحية الأولية في بلدانهم.