جهود وسائل الاعلام واهميتها في مجال مكافحة التبغ والسرطان

قام مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان مؤخرا بتقييم التغطية الاعلامية من قبل الصحافة المطبوعة والراديو والتلفزيون لموضوع مكافحة التبغ، شاملا الاضرار والقانون والتدخين السلبي وطرق الاقلاع والعلاج والاقتصاد والاسعار والتهريب وغيرها. وقارنت الدراسة ما بين عام 2007 والذي سبق صدور قانون الصحة العامة والذي يتناول مكافحة التبغ في فصله الثاني عشر، مع السنوات  التي تبعت صدور القانون ولغاية عام 2012.

وفي عينة عشوائية شملت مختلف وسائل الاعلام كالصحف والراديو والتلفزيون، بينت الدراسة وجود زيادة مطردة في التغطية الاعلامية، حيث بلغ عدد المواضيع التي تم تغطيتها من قبل الاعلام في عام 2007 ما يقارب 85 موضوعا، بينما زاد هذا العدد خلال السنوات اللاحقة ليصل عدد المواضيع المنشورة من قبل الاعلام في عامي 2011  و 2012 الى ما يزيد عن 250 موضوعا، أي ما يقارب 3 أضعاف ما كانت عليه في عام 2007.

وقد بينت الدراسة ايضا زيادة تركيز وسائل الاعلام على موضوع علاج الادمان على التبغ بشكل خاص، حيث أظهرت المقارنة زيادة التغطية الاعلامية لهذا الموضوع بحوالي 7 أضعاف ما بين عامي 2007 و 2012، نتيجة لوعي الاعلاميين بأهمية الاقلاع عن التدخين وعلاج الادمان عليه من خلال اللجوء الى العيادات المختصة والتي بإمكانها مساعدة الفرد على الاقلاع بشكل ناجح. كما وتضاعفت التغطية الاعلامية لموضوع الحماية من التعرض للتدخين السلبي ما بين عامي 2011 و 2012، وتعزى هذه النتائج الى زيادة اهتمام وتركيز وسائل الاعلام على موضوع مكافحة التبغ ووعيها بضرورة تثقيف المجتمع حول هذه الآفة التي تؤثر سلبا على صحته وانتاجيته، اضافة الى تأثيراتها السلبية على اقتصاد الفرد والمجتمع وعلى البيئة وغيرها.

ومن الثابت علميا أن للإعلام الدور الاكبر في إيصال المعلومة والفائدة الى اكبر عدد ممكن من فئات المجتمع والتأثير عليهم. وبدورها تحتل وسائل الاعلام أهمية كبيرة في المجتمع، كونها الوسيلة الاسرع لنقل المعلومات للمواطن واحاطته علما بكل جديد. ويلعب الاعلام دورا كبيرا في التأثير على الفرد وتغيير معتقداته حول قضايا عدة، حيث انه هو الأقدر على الوصول الى كافة اطياف المجتمع والتأثير عليها. و يقوم الاعلام بشكل متواصل بالتوعية حول اضرار استخدام التبغ وضرورة تطبيق قانون الصحة العامة الذي يحظر استخدام التبغ في جميع الاماكن العامة، اضافة الى أهمية الاقلاع عن التبغ والطرق المثلى لعلاج الادمان عليه.

8Nov1-2013-blog92-photo1

وتتواصل جهود مؤسسة ومركز الحسين للسرطان في تشجيع الاعلاميين على تبني مبادرات لمكافحة التبغ ونشر مواضيع اعلامية بهدف توعية كافة اطياف المجتمع بضرورة الامتناع عن التدخين والتشجيع على الإقلاع عنه واهمية الالتزام بقانون الصحة العامة. وتتلخص هذه الجهود بالنشاطات التالية:

ورشة اطلاق تقرير “واقع حال مكافحة التبغ في الأردن” والتي عقدتها مؤسسة ومركز الحسين للسرطان في حزيران 2013. نظرا لما يشكّله التبغ من عبء وتهديد للمجتمع الأردني من النواحي الاقتصادية والصحية والبيئية والاجتماعية، فقد شارك ممثلون عن وسائل الاعلام مؤخرا بالتعاون مع عدد من المؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني في الورشة. ولخص التقرير العديد من البنود الخاصة بحال مكافحة التبغ في الاردن . ومن النتائج الملفتة للنظر في التقرير ما اظهره استطلاع آراء المواطنين من مطالبات للاعلام بتكثيف جهوده في مجال مكافحة التبغ.

المسابقة الاعلامية التي طرحتها المؤسسة والمركز تحت عنوان ” بالأقلام نحارب الدخان” في نيسان 2013 احتفالا باليوم العالمي لمكافحة التدخين. والتي هدفت الى تشجيع الاعلامين الى مكافحة التبغ من خلال المشاركة بمختلف المواد الاعلامية كالتقارير الاخبارية والبرامجية في مجال الاذاعة والتلفزيون والقصص الاخبارية والتحقيقات الصحفية وافضل عمود في مجال الصحف او المجلات او المواقع الالكترونية المحلية، اضافة الى رسائل وتغريدات مواقع التواصل الاجتماعي على فيسبوك وتويتر.

ورشة الاعلام والتوعية بالسرطان والتبغ عام 2011. والتي كان قد عقدها مكتب مكافحة السرطان لممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية، لتعميق الشراكة مع وسائل الاعلام وتعزيز الحوار بين القطاعين الصحي والإعلامي بهدف تكامل الجهود. وقد ناقشت الورشة التحديات التي قد يواجهها العمل الصحفي في تغطيته لموضوعي السرطان والتبغ، والحث على زيادة الضغط الاعلامي في مجال مكافحة التبغ لتوعية الناس حول هذه الآفة، وبالتالي تقليل عدد الوفيات الناتجة عن الامراض التي يسببها التبغ. وكذلك طرحت الورشة مجموعة من الحلول التي تسهل عمل الإعلاميين في هذا المجال. وخلال الفترة الوجيزة التي لحقت بالورشة -وبناء على ما تم طرحه خلالها- تعددت المقالات الصحفية والمقابلات التي ركزت على موضوع مكافحة التبغ.

ويلبي مركز الحسين للسرطان كل ما يحتاج اليه الاعلام حول موضوع مكافحة التبغ، حيث يقوم دائما بالرد على اسئلة واستفسارات الاعلاميين وتزويدهم بكل ما هو جديد من دراسات وخطط واستراتيجيات وغيرها. وفي هذا الشأن يقوم مكتب مكافحة السرطان ايضا بعمل تقرير يومي عن الاخبار والمقابلات والمقالات التي يتم طرحها من قبل وسائل الاعلام الاردني بهدف دراسة نمو التغطية الاعلامية في هذا المجال كوسيلة للحد من استخدام التبغ في المجتمع. ويعتز مركز الحسين للسرطان بجهود الاعلام الاردني ويطمح الى ضغط اكبر في مجال مكافحة التبغ لما فيه مصلحة الاردن.

عائشة شتيوي اختصاصي اتصال في مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان، وتعمل عن كثب مع المجتمع والجهات الاعلامية لأغراض مكافحة السرطان والتبغ.