مركز الحسين للسرطان والجسور العالمية يعقدان ورشة تدريبية ضمن مشروع دبي بلا تبغ

1March2013-blog120-photo1

قام مركز الحسين للسرطان – الجهة الممثلة لتحالف الجسور العالمية في منطقة شرق المتوسط – مؤخرا بتقديم دورة تدريبية حول خدمات علاج الادمان على التبغ للعاملين في القطاع الصحي في امارة دبي وذلك بطلب من هيئة الصحة بدبي ضمن “مشروع دبي بلا تبغ”.

وعقدت الدورة تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون.  وحضر الدورة والتي عقدت على مدار يومين كاملين 60 ممثلا عن هيئة الصحة بدبي ووزارة الصحة الامارتية وبلدية دبي وشرطة دبي وهيئة الصحة بأبو ظبي، بالاضافة الى مشاركين من كل من الكويت وقطر وعمان.

وقدم الورشة فريق الجسور العالمية لمنطقة شرق المتوسط بقيادة د. فراس الهواري المدير الاقليمي لمبادرة الجسور العالمية. كما واستضافت الورشة د. مايكل بيرك من مركز مايو كلينيك لعلاج الادمان على التبغ كمدرب مشارك. ومن الامارات العربية المتحدة تحدثت في الورشة كل من د. حنان عبيد، قائد مشروع دبي بلا تبغ ورئيس قسم خدمات صحة المجتمع في هيئة صحة دبي، ود. وداد الميدور مدير ادارة الرعاية الأولية بوزارة الصحة الاماراتية. وناقشت الورشة مخاطر تعاطي التبغ وعلاقة ذلك بالاصابة بالأمراض غير السارية ومنها السرطان والسكري وأمراض القلب والشرايين وأمراض الرئة المزمنة. وقام الفريق بتدريب الحاضرين على علاج الادمان على التبغ المثبت علميا والذي يرتكز على المشورة والارشاد واستخدام الأدوية لرسم خطة علاج تتوافق وحاجات المريض الفردية. وعرض المدربون حالات عملية من واقع عملهم للنقاش مع الحضور.

من جانبه قال الدكتور فراس الهواري، المدير الإقليمي للجسور العالمية في منطقة شرق المتوسط ​​ومدير مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان:  “ان الاهتمام بتدريب الكوادر الطبية على تقديم وادارة خدمات الاقلاع عن التبغ يعد قرارا استراتيجيا وخصوصا في ظل ما أصدرته المنظمات العالمية من تقديرات تتنبأ بارتفاع كبير في نسب حدوث الامراض غير السارية وخاصة أمراض القلب والسرطان والسكري والجهاز التنفسي والتي تشترك بأهم عامل من عوامل الخطورة وهو استخدام التبغ. ومن المتوقع أن ترتفع الكلفة الاقتصادية للامراض المزمنة في الدول محدودة الى متوسطة الدخل الى 14 تريليون دولار خلال السنوات ال20 القادمة مما سيشكل عبئا كبيرا على ميزانيات هذه الدول. ونظرا لجدواه الاقتصاية يعد علاج الادمان على التبغ من الاستراتيجيات الأساسية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية للحد من انتشار استخدام التبغ والامراض الناشئة عنه.”