هل نعلم ما يكفي عن تدخين الأرجيلة؟

هل يعتبر تدخين الأرجيلة أكثر ضررا من الأشكال الأخرى لاستخدام التبغ؟ وما هي كمية النيكوتين التي ينقلها؟ وهل نحن بحاجة إلى المزيد من الأدلة للبدء في مكافحتها عالمياً؟

9Nov2011-blog151-photo1

تدور هذه الأسئلة في مجال مكافحة التبغ منذ فترة. فالأرجيلة (يطلق عليها كذلك الشيشة أو الجوزة أو الأركيلة) هي بالأحرى شكل بديل من أشكال نقل النيكوتين. بددت الدراسات بالفعل بعض من الأساطير التي تُحاك حولها – مقارنة بالسجائر، فالأرجيلة لا تعتبر طريقة “أخف” للتدخين، والماء المستخدم لا يرشّح أي مكونات ضارة ناجمة عن التدخين. 1,2

تقدير الضرر

يمثل تحديد محتوى النيكوتين في جلسات تدخين الأرجيلة تحدياً للباحثين في مجال مكافحة التبغ، حيث من الصعب تقدير هذا المحتوى لأن النيكوتين الذي تنقله الأرجيلة يعتمد على نوع وكمية التبغ الذي يستخدم في إعداد كل أرجيلة على حدة، والوقت الذي تستغرقه الجلسة. 3،4

بالإضافة إلى ذلك، تعتمد كمية النيكوتين المنقول على طول الاستنشاق، وتكراره، وعمقه أثناء جلسة التدخين. ومؤخراً عمدت بعض الدراسات القليلة إلى توحيد المتغيرات في محاولة لتقدير ضرر الأرجيلة مقارنة السجائر. وأظهرت النتائج أن كمية النيكوتين الذي تنقله الأرجيلة مماثل للكمية التي تنقلها السجائر. من هنا يمكننا أن نخلص إلى أن طريقتي التدخين قد تسببا الإدمان. 2،5

وقد يكون الأكثر إثارة للدهشة حقيقة أن تدخين الأرجيلة مقارنة بتدخين السجائر ينتج عنه مستويات بلازما أعلى من الكربوكسي هيموجلوبين، وزيادة بأكثر من 50 مرة في حجم الدخان المستنشق والذي قد يتلازم بدوره مع المزيد من الحالات المرضية والوفيات. 2

استخدام القياس

لا يقتصر التحدي الكامن في تقدير الآثار الضارة للأرجيلة على تقييم العمليات البيولوجية الكيميائية – فصعوبة رصد استخداماتها تكمن كذلك في أن العديد من مدخني الأرجيلة لا يعتبرون أنفسهم مدخنين. فهم بالأحرى يعتقدون أنهم يشاركون فحسب في شكل من أشكال “التدخين الاجتماعي” فحسب.6

مقارنة بتدخين السجائر نجد أن لتدخين الأرجيلة مغريات اجتماعية قوية – حيث يعمد إليه الأفراد في مقاهي مخصصة لذلك ولفترات ممتدة من الوقت، بل ويمكن للمدخنين مشاركة ذات الأرجيلة. وحيث إن دخان الشيشة له شذى متميز ولطيف فهو يقوي الاعتقاد الخاطئ لدى المدخنين بأنه أقل ضررا من السجائر.

وفي نهاية الأمر، يشجع ذلك المدخنين على المزيد من التدخين  – حتى يصبحوا في النهاية مدخنين يوميين. والحق أن بعض الجوانب الاجتماعية تعزز من إدمان الأرجيلة. 7

يمكن للأرجيلة أن تصبح أكثر ضررا وأكثر تسبباً في الإدمان من السجائر، ومع ذلك لا تجذب انتباها كافيا باعتبارها قناة مميتة لنقل النيكوتين. بوصفها شبكة متنامية تتمتع جلوبال بريدجز بمكانة جيدة في معالجة هذا الوباء الجديد الناشئ عن طريق مشاركة أفضل الممارسات والبرامج العلاجية التي يمكن إعدادها نحو استخدام الأرجيلة.

المراجع

  1. Maziak W. The global epidemic of waterpipe smoking. Addictive Behaviors. 2011 Jan-Feb;36(1-2):1-5.
  2. Cobb CO, et al. Waterpipe tobacco smoking and cigarette smoking: A direct comparison of toxicant exposure and subjective effects. Nicotine & Tobacco Research. 2011 Feb;13(2):78-87.
  3. Chaouachi K. Assessment of narghile (shisha, hookah) smokers’ actual exposure to toxic chemicals requires further sound studies. Libyan Journal of Medicine. 2011 May 11;6.
  4. Vansickel AR. Waterpipe tobacco products: Nicotine labeling versus nicotine delivery. Tobacco Control. 2011 Jun 2.
  5. Rastam S, et al. Comparative analysis of waterpipe and cigarette suppression of abstinence and craving symptoms. Addictive Behaviors. 2011 May;36(5):555-9.
  6. Kulwicki A, et al. Arab-American adolescent perceptions and experiences with smoking. Public Health Nursing. 2003 May-Jun;20(3):177-83.
  7. Nakkash RT, et al. The rise in narghile (shisha, hookah) waterpipe tobacco smoking: A qualitative study of perceptions of smokers and non-smokers. BMC Public Health. 2011 May 14;11:315.