مركز الحسين يعقد ورشة بعنوان الاعلام والتوعية بمرض السرطان

ايمانا بأن الاعلام هو الأقدر على الوصول الى كافة اطياف المجتمع والتأثير عليها عقد مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان ورشة تحت عنوان “الاعلام والتوعية بمرض السرطان”. هدفت الورشة إلى تعميق الشراكة مع الاعلام وتعزيز الحوار بين القطاعين الصحي والإعلامي بهدف تكامل الجهود في مكافحة السرطان بشكل فعال. وقد ناقشت الورشة كذلك التحديات التي قد يواجهها العمل الصحفي في تغطية موضوع السرطان والحث على الوقاية والكشف المبكر وطرحت مجموعة من الحلول لتسهيل عمل الإعلاميين في هذا المجال .

وقد اقيمت الورشة يوم الخميس 20 تشرين الاول لعام 2011 في فندق الميريديان، وحضرها مجموعة من ممثلي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والالكترونية.

وتناولت الورشة عوامل الخطورة والتي قد ترفع من إحتمالات الإصابة بالسرطان وأكدت على أهمية الوقاية من المرض بتجنب هذه العوامل وباتباع أنماط الحياة الصحية. فناقشت موضوع مكافحة التبغ والتدخين بجميع اشكاله والتشجيع على الاقلاع عن استخدامه، وأهمية اتباع العادات الغذائية الصحية وممارسة النشاط البدني وأهمية المحافظة على الوزن الصحي. كما وضحت الورشة ضرورة استخدام الارقام والاحصاءات كأداة لإيصال الفكرة وليس كغاية لعرضها، وأكدت على أهمية بناء جسور التعاون مع الاعلاميين للتواصل معهم بشكل دائم حول المواضيع المتعلقة بمكافحة السرطان لطرحها بشكل مستمر وفعال.

واستضافت الورشة د. جان كرم من معهد الاعلام الاردني حيث تحدث عن “تعزيز دور الإعلام في التوعية على مجابهة السرطان”. وناقش المتحدث وبطريقة عملية وتطبيقية أهمية  استخدام الفنون الإعلامية في التأثير على الفرد بشكل ايجابي يشجعه على اتباع ما يتم طرحه.

وأكد د. فراس الهواري مدير مكتب مكافحة السرطان على الدور الحيوي والمحوري الذي يلعبه الإعلام في ايصال المعلومة للمواطن وأطلق نداءا للإعلام لتوحيد الجهود مع القطاع الصحي في مجال مكافحة السرطان.

ويذكر أن مكتب مكافحة السرطان في مركز الحسين للسرطان تأسس عام 2010 للعمل على تنفيذ المبادرات والبرامج التي تهدف إلى تخفيف عبء مرض السرطان على الفرد والمجتمع ككل. ويتحقق ذلك من خلال العمل على خفض معدل حدوث المرض ومعدل الوفيات الناتجة عنه، ورفع مستوى الخدمات التشخيصية والعلاجية لتخفيف آثار وتبعات المرض على المصابين ومساعدتهم على تحسين نوعية حياتهم